*به پایگاه هفته نامه خبری حوزه (افق حوزه) خوش آمديد* اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلى آبائِهِ في هذِهِ السّاعَةِ وَفي كُلِّ ساعَةٍ وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً وَدَليلاً وَعَيْناً حَتّى تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلا
منو اصلی
نام :   
ایمیل :   
اخبار

سایت مقام معظم رهبری

خبرگزاری حوزه نیوز

مدیریت حوزه علیمه قم

صفحه اصلی >  ویژه‌نامه‌ها > بهابادی 


گروه خبری: بهابادی  | تاریخ:1394/08/23 | ساعت:١٠:٤٤ | شماره خبر:٣٦٨٤٢٨ |  


     آية‌اللّه السيد عباس المدرسي اليزدي

حوار مع آية‌اللّه السيد عباس المدرسي اليزدي

  إن سماحة آية‌الله المدرسي اليزدي يعد من العلماء البارزين من مدينة يزد ويقطن في مدينة قم، في هذه المقابلة تحدث عن الملا عبد‌الله البهابادي ومكانة المنطق في قضية الاجتهاد وكذلك تاريخ رئاسة الحرم العلوي الشريف عليه السلام، فيما يلي نص الحوار. 

  


Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA

 

 

 مقدمة: إن سماحة آيةالله المدرسي اليزدي يعد من العلماء البارزين من مدينة يزد ويقطن في مدينة قم، في هذه المقابلة تحدث عن الملا عبدالله البهابادي ومكانة المنطق في قضية الاجتهاد وكذلك تاريخ رئاسة الحرم العلوي الشريف عليه السلام، فيما يلي نص الحوار.

 

 

نتقدم بجزيل الشكر لسماحتكم لتلبية الدعوة لإجراء الحوار، السؤال الأول يدور حول الأستاذ الذي تعلمتم حاشية الملا عبدالله عنده وما هي مقاربة النجف الاشرف تجاه المنطق والفلسفة؟

في الحوزة العلمية في النجف الاشرف كان المنطق يدرس على نطاق واسع خلافا للفلسفة ومن الكتب التي كانت تدرس في تلك الفترة يمكن الإشارة إلى الكبرى وحاشية الملا عبدالله والمنطق المنظوم ومنطق شفا، إنني تعلمت حاشية الملا عبدالله قبل سبعة عقود على يد فخامة السيد اعتمادي. في تلك الفترة كانت حاشية ملا عبدالله من أكثر الكتب رواجا في مجال المنطق، التي قرأتها، وأنه كان يحمل الكثير من السمات، هذا وكان جزء المنطق المنظوم لملا هادي سبزواري محل ترحيب وكان الطلاب الجدد وفضلا عن الحاشية كانوا يقرؤون منطق المنظوم.

ما المكانة التي يحتلها صاحب الحاشية وكتبه في حوزات الشيعة العلمية؟

إن الملا عبدالله البهابادي فضلا عن كونه من علماء العلوم المعقولة ومن الحكماء كان يعرف الكثير عن الفقه والعلوم المنقولة، انه كان يعيش في العصر الذي تلا المحقق الثاني وكان معاصراً للمحقّق الأردبيلي. في الكتب التي كتبت حول مشاهير وعلماء يزد، مثل الكتاب الذي كتبه السيد محمد حسين المدرسي مع عدد من الفضلاء وأقارب آيةالله السبحاني حول طبقات فقهاء الإسلام، ذكر الملا عبدالله اليزدي من الفقهاء، وورد في كتاب نجوم السرد للمرحوم السيد جواد المدرسي سيرة حياة الملا عبدالله، إن الملا عبدالله ومع أنه شهير بـ اليزدي إلا أنه كان من أهالي بهاباد ويمكن الإشارة إلى الشيخ بهائي وشيخ حسن صاحب معالم من ضمن تلامذته. إن الملا عبدالله تولى لفترة سدانة حرم الإمام علي أرواحنا فداه، وكانت خزانة الحرم العلوي الشريف عليه السلام التي تمتلك الكثير من النفائس بحوزته، ونتيجة لحسن التعامل الاجتماعي والإدارة الملائمة في قضية السدانة بقي المنصب بين أبنائه، بما أن الملا عبدالله ألف كتاب الحاشية في مدينة النجف المقدسة، يحمل الكتاب بركة خاصة وكل مراجع التقليد في القرون الخمسة الأخيرة وجل العلماء الكبار تعلموا الكتاب في بداية دراساتهم، وخاصة المتكلمين والفلاسفة وكتبوا شروحا كثيرة على الحاشية.

هل المنطق يعد من مقدمات الاجتهاد أو لوازمه؟

إن العلوم المقدماتية والضرورية للاجتهاد كثيرة، ولو رسمنا صورة عن الاجتهاد كما ينبغي لرأينا بأن المنطق علم ضروري للاجتهاد، ذلك أن المجتهد عليه ن يؤلف قضية.

• أشرتم بأن الملا عبدالله كان يتولى سدانة الحرم العلوي المطهر، حبذا لو أتيتم بالمزيد عن هذا الأمر؟

 إن منصب سدانة الحرم الشيعي والمقامات الشيعية لدينا، شهد منعرجات كثيرة، مع أنه يتصل بالسادات، من أهم الإمكانات التي تحمل قداسة خاصة هي رئاسة الحرم العلوي الشريف، إذ قدم كبار العلماء من السادة وغير السادة طوال التاريخ خدماتهم في هذا المنصب، والملا عبدالله كان له التوفيق والسعادة بأن يكون خادما لهذه الروضة المقدسة وحارسا لها، وجيله قد تولى لثلاثة قرون هذا المنصب وما عدى بعض القلائل من جيله فان باقي أبناءه وأحفاده كانوا من العلماء والفضلاء والأدباء والصالحين. منهم ملا محمود وملا عبدالله الثاني وملا محمد وملا محمد طاهر وحتى ملا يوسف الذي كان في تلك الفترة صاحب الجواهر والشيخ الأنصاري كان متوليا للحرم ومسئول الخزانة العلوية، مع أنه لم يكن مثل أبناء ملا عبدالله الصالحين، لكنه قدم خدمات كبيرة، ومنها منع اختلاط النساء والرجال، عند الزيارة واحترام الأديان والعلماء ورفع بعض المفاسد الاجتماعية في الأسواق والشوارع. إن العلامة الشيخ آقا بزرك الطهراني ذكر في مختلف مجلدات الذريعة وطبقات أعلام الشيعة الملا عبدالله وأولاده وأحفاده وما قدمه من خدمات وآثار. سدانة الحرم استمرت في أسرة صاحب حاشية التهذيب واستمرت حتى 150 عام سابقا عندما كان متوليا للحرم بعض السادات في ناحية شمال إيران ومناطق مازندران، منهم السيد جواد رحمهالله الذي يطلق عليه صاحب المفتاح، إن السيد جواد كان يعيش في فترة محمد كاظم الطباطبائي اليزدي صاحب العروة، ثم تولى الأمر أبناءه وأحفاده مثل السيد عباس والسيد حسن والسيد حسين وجده الأعلى كان من السادات من مدينة مازندران وكانوا أناس مهذبين وطيبين هذا وأن السيد عباس كان يتولى منصبا حكوميا لكنه كان إنسانا صالحا وقتلوا السيد حسين فيما بعد.

• كان العلماء من أجدادكم في التدريس بارزين بشكل خاص وكانوا يقومون بتدريس الكتب ولهم معرفة بها، ما السمات والميزات التي يحملها كتاب الحاشية في مجال التدريس إذ بقي خالدا لقرون وقرون؟

يجب أن يمتلك الكتاب سمات خاصة حتى يحظى بقبول الفضلاء للتدريس ومنطق الملا عبدالله بسبب انه ليس وجيزا مثل تهذيب التفتازاني ولا مسهبا مثل منطق الشفاء استطاع أن ينتشر، وفضلا عن بنيته وأسلوب تعبيره يحمل نقاط إيجابية، هذا ولا يجب أن نتجاهل النفس الطاهرة للمؤلف والحكمة الرئيسية لهذا الانتشار من عدمه هي بيدالله وحكمه الأزلي هو الذي يجعل كتابا ينشر في الأسواق وله الآخر يصبح كتابا شهيرا.

 

نظرات بینندگان
این خبر فاقد نظر می باشد
نظر شما
نام :
ایمیل : 
*نظرات :
متن تصویر:
 





پنج شنبه ٣١ خرداد ١٣٩٧
جستجوی وب
کانال تلگرام
کانال تلگرام