*به پایگاه هفته نامه خبری حوزه (افق حوزه) خوش آمديد* اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلى آبائِهِ في هذِهِ السّاعَةِ وَفي كُلِّ ساعَةٍ وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً وَدَليلاً وَعَيْناً حَتّى تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلا
منو اصلی
نام :   
ایمیل :   
اخبار

سایت مقام معظم رهبری

خبرگزاری حوزه نیوز

مدیریت حوزه علیمه قم

صفحه اصلی >  ویژه‌نامه‌ها > بهار شهادت 


بهار شهادت شماره خبر: ٣٦٣٥٨٨ ١١:٠٠ - 1394/04/20   تقریر مقالات مهرجان ربیع الشهادة الثقافی العالمی الحادی عشر ارسال به دوست نسخه چاپي


تقریر مقالات مهرجان ربیع الشهادة الثقافی العالمی الحادی عشر

تقریر مقالات مهرجان ربیع الشهادة الثقافی العالمی الحادی عشر


ضمن فعالیات الیوم الثانی لمهرجان ربیع الشهادة الثقافی العالمی الحادی عشر، انطلقت الجلسة البحثیة بحضور عدد من الفضلاء والباحثین وطلبة العلوم الدینیة وضیوف المهرجان. ...

       ضمن فعالیات الیوم الثانی لمهرجان ربیع الشهادة الثقافی العالمی الحادی عشر، انطلقت الجلسة البحثیة بحضور عدد من الفضلاء والباحثین وطلبة العلوم الدینیة وضیوف المهرجان.

استهلت هذه الجلسة بتلاوة آیات من الذكر الحكیم للقارئ السید حیدر جلوخان، لتأتی بعدها كلمة ترحیبیة ألقاها مدیر الجلسة البحثیة الشیخ ضیاء الدین الزبیدی مدیر مركز طبع وتفسیر وعلوم القرآن الكریم، وبین فیها أهمیة إقامة هذه الجلسات البحثیة وعقد مثل هكذا لقاءات لأنها تثمر عن طرح أفكار ورؤى جدیدة تساهم فی رفع المستوى العلمی والثقافی للأمة الإسلامیة.

لتنطلق بعدها الجلسات البحثیة وكان البحث الأول لسماحة العلامة السید محمد رضا الجلالی الذی جاء تحت عنوان: (المشهد الحسینی وعناوینه الموثوقة) والذی بین فیه أن الإمام الحسین علیهالسلام ونهضته وشعائره معروفة للعالم كماً وكیفاً، وقد تحدثت عنها الكتب السماویة والأحادیث النبویة والروایات التی أكدت على أن النهضة الحسینیة مستمرة إلى الأبد، وقد أصبح الإمام الحسین علیهالسلام وثورته محوراً لكل المناسبات التی نحییها وهو مصداق لقول رسول الله صلىاللهعلیهوآله.

مؤكداً: " إن الشعائر الحسینیة أصبحت وظیفةً لنا نحن محبوه وأتباعه یؤدیها كل حسب الإمكانات لكل فرد، كما إن التراث الحسینی لم نستوف الاطلاع علیه وما جرى علیه من الإبادة على أثر حق الأعداء المعادین، لكن بفضل الله إن المتبقی منه باق فی الخزائن ودور الكتب".

مشدداً على الباحثین والكتاب أن یبذلوا جهوداً أكثر مما مضى للبحث فی قضیة الإمام الحسین وإحیائها ونشرها منطلقین من كلام النبی صلىاللهعلیهوآله بحق الإمام الحسین علیهالسلام.

بعدها كان البحث لسماحة الشیخ محمد جواد اللنكرانی والذی حمل عنوان: (دور العقل فی الثورة الحسینیة) حیث بین أن أغلب الدراسات والبحوث فی قضیة الإمام الحسین علیهالسلام تأتی من جانب دینی أو من جانب حب الحسین علیهالسلام، لذا لابد من وجود دراسات وبحوث تعتمد على العقل والمنطق لأنها أساس القضیة الحسینیة.

مؤكداً: " إن الإمام الحسین علیهالسلام یقول: (لا یكتمل العقل إلا باتباع الحق)، لهذا..ألیست النهضة الحسینیة هی اتباع للحق؟"، مشیراً إلى أن أهل العقل هم أهل الحق وأهل الباطل هم من لا عقول لهم، بدلیل بعض الآیات القرآنیة والأحادیث النبویة، لذا فإن الشهداء والصدیقین هم على درجة عالیة من العقل.

وجاء البحث الثالث فی هذه الجلسة للشیخ حمید البغدادی وحمل عنوان: (زعیم الأنصار حبیب بن مظاهر) والذی تطرق فیه إلى نسب وشخصیة هذا الشیخ الجلیل، وكذلك بین المواقف البطولیة له قبل واقعة الطف وبعد واقعة الطف.

كما دعا الشیخ البغدادی فی بحثه إلى بذل جهود أكثر فی التألیف بحق أصحاب الحسین علیهالسلام، مقترحاً على العتبتین المقدستین أن تكون هناك موسوعة كاملة تختص بأصحاب الإمام الحسین علیهالسلام الذین استشهدوا معه وسیرتهم.

وكان آخر البحوث فی هذه الجلسة للسید محمد صادق الخرسان وقد حمل عنوان: (دور الشعائر التنموی) حیث بین فیه دور الشعائر الحسینیة وأثرها فی تنمیة المجتمع مستشهداً بالمثال الاقتصادی، حیث أن ترددات اقتصادیة كثیرة تصل إلى محیطات العالم كله من أجل قضیة تحدث فی النجف أو كربلاء، وهذا ما یدل على أن للشعائر بعداً تنمویاً، كونها مادةً لاستحضار الماضی وربطه بالحاضر وجعل الإنسان فی حال تهیئة للمستقبل.

شهدت قاعة خاتم الأنبیاء صلىاللهعلیهوآله فی العتبة الحسینیة المقدسة عصر الیوم السبت (4شعبان 1436هـ) الموافق لـ(23آیار 2015م) ختام فعالیات الجلسات البحثیة المنضویة ضمن فقرات منهاج مهرجان ربیع الشهادة الثقافی العالمی الحادی عشر، وشهدت هذه الجلسة حضوراً واسعاً لشخصیات علمائیة وفكریة من داخل العراق وخارجه وألقیت فیها بحوث بأسلوب حداثوی تناولت شخصیة الإمام الحسین علیهالسلام كمحور أساس ونهضته المباركة وعالمیتها وأسباب خلودها بمشاركة ثلاثة باحثین من داخل العراق وخارجه.

استهلت الجلسة ببحث للسید محمد القزوینی من إیران وتوسم بحثه بـ(خلود ثورة الإمام الحسین علیهالسلام وعوامل بقائها واستمرارها) وبین الباحث: " أن من أسباب بقاء هذه النهضة هی عوامل، منها عوامل إلهیة لكونها مرتبطة بوجود الله تعالى عزوجل وعوامل تاریخیة منها عظمة الإمام الحسین وطبیعة أهداف نهضته المباركة، فضلاً عن اهتمام أئمة أهل البیت سلاماللهعلیهم بهذه النهضة وإبقاء شعلتها متقدة"، ودعم الباحث بحثه هذا بجملة من أحادیث وروایات أهل البیت علیهمالسلام الدالة على نفس هذا المنحى.

أعقبه بحث حمل عنوان: (عالمیة الإمام الحسین فی الأدیان والطوائف) للدكتور میشال كعدی من لبنان، وبین فی بحثه هذا: " أن ثورة الإمام الحسین علیهالسلام الأنموذج الكامل لوضع الأمور فی نصابها الصحیح ومنهج وسلوك إنسانی وتضحیة قل نظیرها فی كل ثورات العالم، فكانت درساً عالمیاً اقتدى به عظماء تاریخ النضال والتحرر، فما زال شهید كربلاء بین أهله والمؤمنین ولیس هذا فحسب بل شاع صیته حتى ملأ الخافقین، وملأت سیرته المباركة حتى كتب اللاهوت لكون أن الإسلام هو (محمدی البدء حسینی البقاء)، وامتازت ثورته ببعدین بعد عاطفی وبعد الثورة الخالدة، وحین یذكرون ما مر على سیدنا المسیح علیهالسلام من مصاعب وصلب یقولون أنه معشار ما مر على الإمام الحسین علیهالسلام"، واستشهد الباحث بمقولات لباحثین وأكادیمیین عالمیین مسیحیین وغیرهم.

واختتمت هذه الجلسة ببحث للسید جعفر الحكیم من العراق توسم بـ(كربلاء وصناعة الاقتدار الإسلامی) وبین الباحث الأهداف والنتائج التی حققها الإمام الحسین علیهالسلام فی نهضته المباركة، موضحاً: " إن ما حققه كان على خطین خط أخروی وآخر دنیوی، والذی حقق من خلالهما استمرار الإسلام ونهجه الذی كان عرضةً للتحریف، فقد أعادت ثورته ونهضته المباركة الأمور الى نصابها وشكلت كیاناً اجتماعیاً رافضاً لكل ما یرفضه الإمام الحسین علیهالسلام من ظلم وجور وغیاب للعدالة وغیرها، كذلك العقلائیة أنه فی نهضته عدم الخنوع للحاكم الظالم وعدم الرضا بأفعاله"، وأكد الباحث: " أن الإمام الحسین علیهالسلام طرح فكرة وهذه الفكرة متجددة، أن له أتباعاً فی كل مرحلة، وعمل على خلق جیل رافض لكل معانی وطرق وأسالیب الظلم والذل، وما الحشد الشعبی المقدس الذی یقاتل الیوم إلا دلیل على وجود مشروع الإمام الحسین علیهالسلام".

وشهدت الجلسة مداخلات واستفهامات واستفسارات عدیدة من قبل الحاضرین فی هذه الجلسة قام الباحثون بدورهم بالإجابة عنها وتوضیح ما یلزم توضیحه.


خروج




دوشنبه ٢٨ مرداد ١٣٩٨
جستجوی وب
کانال تلگرام
با افق حوزه به روز باشید
با
کانال تلگرام