*به پایگاه هفته نامه خبری حوزه (افق حوزه) خوش آمديد* اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلى آبائِهِ في هذِهِ السّاعَةِ وَفي كُلِّ ساعَةٍ وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً وَدَليلاً وَعَيْناً حَتّى تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلا
منو اصلی
نام :   
ایمیل :   
اخبار

سایت مقام معظم رهبری

خبرگزاری حوزه نیوز

مدیریت حوزه علیمه قم

صفحه اصلی >  ویژه‌نامه‌ها > بهار شهادت 


بهار شهادت شماره خبر: ٣٦٣٥٨٣ ١٠:٥١ - 1394/04/20    ارسال به دوست نسخه چاپي


تقييم ممثّلي مكاتب المرجعية الدينية لمهرجان ربيع الشهادة


وفقاً لتقرير وكالة أنباء الحوزة، قسم الشؤون الخارجية فقد شارك - ولأول مرّة - ممثّلون عن مكاتب مراجع التقليد العظام بمدينة قم المقدّسة في مهرجان ربيع الشهادة الحادي عشر الذي انطلق في مدينة كربلاء المقدّسة، وحتى أن أصحاب السماحة آية الله الصافي الگلپايگاني، آية الله مكارم الشيرازي، وآية الله السبحاني بعثوا برسائل خاصّة للمهرجان، وضمن تقديرهم لأنشطة اللجان المختصّة بإقامة هذا المهرجان أكّدوا على تعريف شامل للنهضة الحسينية لكل العالم.

وفقاً لتقرير وكالة أنباء الحوزة، قسم الشؤون الخارجية فقد شارك - ولأول مرّة - ممثّلون عن مكاتب مراجع التقليد العظام بمدينة قم المقدّسة في مهرجان ربيع الشهادة الحادي عشر الذي انطلق في مدينة كربلاء المقدّسة، وحتى أن أصحاب السماحة آية الله الصافي الگلپايگاني، آية الله مكارم الشيرازي، وآية الله السبحاني بعثوا برسائل خاصّة للمهرجان، وضمن تقديرهم لأنشطة اللجان المختصّة بإقامة هذا المهرجان أكّدوا على تعريف شامل للنهضة الحسينية لكل العالم.

حجة الإسلام والمسلمين الشيخ حسن الصافي الأستاذ في الحوزة العلمية بمدينة قم ونجل سماحة آية الله الصافي الگلپايگاني الذي كان حاضراً في هذا المهرجان، قال في مقابلته مع وكالة أنباء الحوزة: يعدُّ مهرجان ربيع الشهادة مهرجاناً عظيماً، وقد شارك فيه العلماء والمفكّرون من مختلف البلدان، وخاصة كلمة سماحة آية الله العظمى الصافي التي قدّمها نيابة عنه حجة الإسلام والمسلمين الشيخ محمّد الحسون، وقد استفدنا كثيراً من هذا المهرجان.

مهرجان <ربيع الشهادة> لمحة عن عظمة ثورة عاشوراء

أضاف سماحته قائلاً: يعدُّ هذا المهرجان لمحة عن عظمة ثورة عاشوراء وملحمة سيد الشهداء (عليه السلام) في كربلاء، وقد عبّرت دعوة مكاتب المرجعية الدينية والعلماء عن مظهر أنيق من التواصل والتعاون بين الحوزات العلمية في مدينة قم ومشهد والنجف وكربلاء، ونأمل أن يستمر هذا النهج.

وضمن إشارة سماحته إلى أنّ دعوة هؤلاء يعدُّ أمراً مهمّا ومؤثراً من الناحية الثقافية والاجتماعية والسياسية، قال: أبعدت حكومة العراق البعثية الناس عن العلماء والحوزات العلمية لسنوات عديدة، وبعد سقوط هذا النظام الفاسد الجاني تمكّن العراقيون وخاصّة شيعة أهل البيت الأعزّة - الذين كانوا قد ظلموا في تلك الفترة وسلبت منهم إمكانيات كثيرة - من استعادة تواصلهم بالعلماء والحوزة العلمية. ولذا فإنّ هذا التواصل وحتى إقامة معرض الكتاب في كربلاء المقدّسة والذي قد قدّمت فيه آثار مراجع الدين وكتبهم يعدُّ أمراً مهماً، ولا شك في أنّ تواصل علماء النجف وكربلاء وقم وتبادل الآراء بينهم سيكون له تأثير على العالم الإسلامي والمذهب الشيعي.

وقد شكر سماحته في آخر اللقاء جهود ممثّل وكالة أنباء الحوزة في هذا المهرجان لانعكاس أنشطة مهرجان ربيع الشهادة العالمي الحادي عشر.

دور مهرجان ربيع الشهادة في نقل المعارف الشيعية الخالصة للعالم

كما قال حجة الإسلام والمسلمين أحمد الرضوي المساعد التربوي في معهد خاتم النبيين للتعليم العالي، وممثّل مكتب سماحة آية الله الوحيد الخراساني في مقابلته مع وكالة انباء الحوزة: كان مهرجان ربيع الشهادة ذا عظمة ومليئاً بالبركة بصورة عامّة، وخاصّة أنّه حظى باهتمام خاص نظراً لمستوى الدعوات التي قدّمت لمكاتب المراجع العظام، ونأمل في أن يرتقي المستوى الفكري والعلمي للمهرجان وأن يكون ذا عمق أكثر في السنين القادمة.

وأردف سماحته قائلاً: اجتماع ممثّلو المرجعيات الدينية في هذه الأيام المباركة وتشاورهم مفيد وله أهميّة بالغة، وقد تنتهي هذه الاجتماعات إلى النشاطات الجماعية المشتركة في المستقبل.

وضمن إشارته إلى إمكان الاستفادة بصورة أكبر من تواجد الشخصيات الحوزوية في هذا المهرجان، قال: يمكن طرح بعض المواضيع حول أهل البيت (عليهم السلام) قبل انعقاد المهرجان، ثم يُطلب من تلك الشخصيات كتابة المقالات أو إلقاء الكلمات. كما أشار إلى انعكاس مجريات المهرجان في مختلف البلدان، وقال: أرسلت شخصيات ككوفي عنان رسالة للمهرجان، كما أنّ عيون الشيعة مطلّة على قم والنجف وكربلاء، ومن هنا فعقد هذا المهرجان وانعكاسه في مختلف البلدان بإمكانه أن يكون له دور خاص في نقل المعارف الشيعية الخالصة.

خمس إنجازات لمهرجان ربيع الشهادة العالمي

كما وصف حجة الإسلام والمسلمين الشيخ جعفر التبريزي الأستاذ في الحوزة العلمية بقم المقدّسة، ونجل المرحوم آية الله الميرزا جواد التبريزي مهرجان ربيع الشهادة الحادي عشر بالممتاز، وقال: إحدى الأمور المهمة جداً بقاء مسار سيد الشهداء (عليه السلام)، وتبيين المسائل الحديثة ومختلف الأفكار في هذا المهرجان يكون سبباً في تعرّف المشاركين على الرؤى المختلفة لعلماء الشيعة، وحتى أتباع سائر الأديان والمذاهب، وهذا التعرّف يمهّد الأرضية لتعريف تعاليمنا بشكل منهجي.

وبالإشارة إلى أنّ لكل عمل انعكاسه، قال: على سبيل المثال عندما تتمّ مسيرة الأربعين بعظمتها سيكون لها صدى واسع في العالم، فيسأل الناس عن سيد الشهداء (عليه السلام) ونهضته المقدّسة، وكذلك عندما ينطلق مهرجان ربيع الشهادة ويجتمع هذا العدد الكبير من مختلف الفئات ويعكسون آرائهم، عندما يرى الناس هذا الاجتماع يستفسرون عن العمل الذي قام به سيد الشهداء (عليه السلام) حتى أثنى عليه الشيعي والسني والمسيحي؟

وعدّ حجة الإسلام والمسلمين التبريزي نشاط أتباع المذهب الشيعي من منجزات مثل هذه المهرجانات أيضاً، وقال: رؤية محبة الآخرين لزعماء مذهبٍ ما يكون سبباً في نشاط أتباع ذلك المذهب، كما أنّ هذه الاجتماعات، وخاصّة إذا كانت مرتبطة بسيد الشهداء (عليها السلام) تكون سبباً في بناء شخصية الإنسان وترقّيه، وينتبه الكثيرون إلى أنّ لهذا المسار هدفاً، وغايته السعادة.

واستمرّ قائلاً: بإمكان هذه الاجتماع أن يزيل بعض الشبهات، لأنه " على سبيل المثال- قد يتأثّر أوروبي بالدعايات الإعلامية وما تفعله المجاميع المتشددة باسم الإسلام، فتتكوّن له رؤية خاصّة عنه، ويتصوّر بأنّ سائر المسلمين هم مثل داعش والعصابات المتشدّدة، ولكنّه عندما يأتي إلى كربلاء ويرى من قرب أنّ الشيعة أهل المحبة وإمامهم مظلوم، تزول عنه العديد من الشبهات، وحتى أنّه يوضّح الفكر الشيعي لأصدقائه وأقربائه وتلامذته بعد عودته لبلده، ومن هنا مهما كان حضور الضيوف من مختلف البلدان في هذا المهرجان أكبر حصلنا على نتائج أكثر.

استقبال الشخصيات العراقية من حضور ممثّلي مكاتب المراجع

قال حجة الإسلام والمسلمين الشيخ محمّد الحسون مدير مركز الأبحاث العقائدية وعضو اللجنة المؤسسة لمهرجان ربيع الشهادة والمسؤول عن وفود مكاتب المراجع العظام في مقابلته مع وكالة أنباء الحوزة: قبل كل شيء أريد أن أعرب عن امتناني بشأن الأنشطة التي قامت بها وكالة أنباء الحوزة في انعكاس أنشطة مهرجان ربيع الشهادة الحادي عشر، فإنّي قد رأيت تقاريركم، أخباركم، والمقابلات التي أجريتموها في موقعكم (حوزه نيوز) وكانت رائعة وجيدة جداً.

واستمرّ قائلاً: أمّا بشأن قدوم هيئة من الحوزة العلمية في قم المقدّسة فإنّ عدداً من الفضلاء والمحقّقين من مدينة قم المقدّسة يحضرون سنوياً في مهرجان ربيع الشهادة، كما يحضر ممثّلون عن العتبات المقدّسة في إيران وجمع من أساتذة الجامعات والفنانين، ولكن في هذا العام تمّت دعوة مكاتب مراجع التقليد لأول مرّة.

واستذكر حجة الإسلام والمسلمين الشيخ محمّد الحسون أنّه: حضرَت قبل عدة أشهر من انطلاق عمل مهرجان ربيع الشهادة هيئة من مدينة كربلاء المقدّسة إلى إيران، وكان سماحة السيد أفضل الشامي معاون العتبة الحسينية المقدّسة يرأس هذه الهيئة، وقد زرنا المراجع الكرام، ودعوناهم للحضور في هذا المهرجان، فقبل أكثرهم الدعوة وأرسلوا من يمثّلهم إلى كربلاء، وقد انصرف حجة الإسلام والمسلمين السيد محمود المرعشي نجل المرحوم سماحة آية الله العظمى المرعشي النجفي عن المجيئ في اللحظات الأخيرة نظراً لداء زوجته.

وضمن إشارة سماحته إلى أنّ حضور من يمثّل المراجع العظام في هذا المهرجان كان مفيداً ومؤثراً جداً، قال: استقبلت الشخصيات العراقية هذه الفكرة بحفاوة، وحضور هذه الشخصيات في حفل الافتتاح منح هذه المراسيم منظراً أنيقاً، وسنواصل هذا الأسلوب في السنين القادمة إن شاء الله.


خروج




پنج شنبه ٢١ آذر ١٣٩٨
جستجوی وب
کانال تلگرام
با افق حوزه به روز باشید
با
کانال تلگرام