*به پایگاه هفته نامه خبری حوزه (افق حوزه) خوش آمديد* اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلى آبائِهِ في هذِهِ السّاعَةِ وَفي كُلِّ ساعَةٍ وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً وَدَليلاً وَعَيْناً حَتّى تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلا
منو اصلی
نام :   
ایمیل :   
اخبار

سایت مقام معظم رهبری

خبرگزاری حوزه نیوز

مدیریت حوزه علیمه قم

صفحه اصلی >  ویژه‌نامه‌ها > بهار شهادت 


بهار شهادت شماره خبر: ٣٦٣٥٨١ ١٠:٤٥ - 1394/04/20    ارسال به دوست نسخه چاپي


تقییم بعض المسئولین و الضیوف عن مهرجان ربیع الشهادة


تاکد بعض المسئولین و ضیوف المهرجان خلال الحوار مع وکالة الأنباء الحوزة عن نجاح مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الحادي عشر: ....

تاکد بعض المسئولین و ضیوف المهرجان خلال الحوار مع وکالة الأنباء الحوزة عن نجاح مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الحادي عشر:

الشيخ عبدالحسين صادق من علماء نبطية

المهرجان أولا عبارة عن تعبير من حضور کريم الذی یمثل جنسيات و هويات مختلفة من شتی أصقاع البلاد الإسلامية علی تقديس منارة الإمام الحسين واعتبارها البوصلة للطريق السليم والصحيح و السليمة و الأکيدة نتائجه للشعوب و طریق التصميم علی التحرر من الظلم و من الواقع المتدني أو المتطرف أو السيئ. إنما هو طريق التضحية و طريق تقديم الإنسان ما عنده في سبيل هذه الغاية الشريفة العالية.

الحمد لله بالنسبة إلی تقييم هذا المهرجان بالإجمال کان جيدا و کان الجامع للطيف الواسع من عينات العالم الإسلامي و المفکرين و الخطباء و الممثلين للأقطاب السياسية و الدينية العلیا و کان علی حد لا بأس به من التنظيم و يبقی بهجة الوجود في ظل الإمام الحسين علیهالسلام تعطی الإنسان زخما روحانیا يجعله في عالم روحاني يمکن أن یغطي علی بعض الملاحظات البسيطة. و لکن نحيي هذه الجهود الذی بوذل لإحياء هذا المهرجان السنوي و هذا المهرجان فعلا يعطي زخما للشعوب وتطلع إلی الأفضل و التخلص من الظلم و تعطي جرعة کبيرة للتصميم ومتابعة المسير ولو ببذل التضحيات الکبيرة في سبيل الوصول.

نحن الآن کما ترون ويشاهد العالم جميعا ساحة متفجرة خاصة في الشرق یقوم بها ضلال شربوا الفکر الشاذ المتطرف یدينه لیس فقط الشيعة بل یدينه المسلمون کلهم بل کل إنسان حر في العالم و هناک الآن إجماع عالمی علی نبذ هذه الفرقة وکره هذه الفرقة و ممارساتها الفضيعة التی هی عبارة عن خلاصة الحقد علی الإنسان ککل وعلی حضارة الإنسان وتدمر الآثار بلا معنی ولا نفهم لماذا هذه الأعمال. إنها تقتل بالجملة الطفل والنساء وتتعدی علی الأقليات البریئين کالمسیحین والأزدیین وأیا کانوا. هذه فرقة نبذها العالم والآن کل الأنظار وکل المشاعر ضدها وتتوجه لنبذها و للتخلص منها و علی کل هذا المهرجان معبر عن هذا المعانی الموجودة فیه ونحن نحيي ونکبر هذا المهرجان ومن قام علی إحيائه و کلنا هامات حانية أمام القدس الأعظم وأمام حبیبنا سیدالشهداء الذی یرعی هذا الإحتفال سنويا و نرجو منه صلوات الله علیه أن یعطی المدد للقيمين علی هذا المهرجان من أجل أن یتقدم أکثر و یصل إلی النتائج المرجوة.

السيد علي البلداوي منسق الوفد من أروبا الشرقية مقيم فی دولة البوسنة و الهرسک

الحضور في هذا المهرجان بالنسبة إلی وفدنا کان لهم فرصة من العمر حتی یأتوا إلی هنا و يروا بأم عینهم و یسمعوا بآذانهم الحقيقة. إنهم رأوا وضع الإسلام والمسلمين هنا وإن شاء الله يرجعون و ینشرون ما رأوه وإن شاءالله یکون فیه الخیر والبرکة.

د. دباغ أمین عام عتبة الکاظمية المقدسة

انعقد مهرجان ربيع الشهادة في رحاب الصحن الحسيني المطهر وبدأت فعالیات المهرجان عصر یوم الجمعة وکان هذا المهرجان بنسخته الحادی عشر.

مما لوحظ في هذا المهرجان أن هناک مشارکة عالمية واسعة في هذا المهرجان من دول مختلفة ومن ثقافات مختلفة وبلغات مختلفة. هؤلاء کلهم حضروا إلی الصحن الحسينی المطهر للمشارکة في هذا المهرجان ومن المؤکد أن رسالة الإمام الحسین علیهالسلام هی رسالة للإنسانية جمعاء ولهذا تجسد هذا القول في تنوع الحضور بأشکاله المختلفة کما أسلفت.

حضور علماء الدین بشکل عام والهیئة العلمية في قم المقدسة والهیئة العلمية فی النجف الأشرف والهیئة العلمية من لبنان ومن مختلف أنحاء العالم مؤشر علی أن الموضوع یحظی باهتمام کبیر وهذه المشارکة هی شکل من أشکال الدعم الحوزوي ألی أنشطة العتبات المقدسة، لأن هذه العتبات تجسد في أنشطتها المختلفة مذهب أهل البیت سلام الله علیهم والمبادئ التی سعوا من أجل ترسيخها في حياة الناس وهی مبادئ نبيلة سامية کیف لا یکون ذلک وهی مبادء السماء أصلا وهم امتداد لسيد الکائنات علیه أفضل الصلاة والسلام الذی کان «علی خلق عظیم» و قال(ص): «أدبنی ربی و أحسن تأديبي» ونحن مأمورون بأن نقتدی بالنبي صلیاللهعلیهوآلهوسلم إذ قال تعالی: «لقد کان لکم في رسول الله أسوة حسنة» فإذا کان سید الکائنات هو الأسوة الحسنة وإذا کان الأئمة الأطهار هم امتداد لهذه الأسوة الحسنة فنحن مأمورون باتباعهم لأن في التباعهم النجاة في الدنیا والآخرة.

ميشل کعدي اديب لبناني

مهرجان رائع رائع رائع. 44 بلد مشترکون في هذا المهرجان و یمکن أن نقول لأول مرة يکون هذا المهرجان بهذا الکبر وأرسل بطلبی و ذهب إلی بیتی ثلاثة مشایخ وعشره من الأحباء وطلبوا منی أن أکتب بحثا علمیا وکان هناک عدد من المواضیع حرض الجمیع من المواضیع من موضوع أنا أخذته الیوم أعني «عالمية الإمام الحسين في الطوائف المؤمنة بالله في العالم».

سلیمان باهتج مسئول مکتب مفتي جمهورية صربيا

المهرجان کان مبادرة خیر بإذن الله تعالی ویسرنی أن أجد في هذا المهرجان المبارک ليس فقط مجموعة واحدة من الناس یعنی لا نجد فقط علماء الشيعة بل نجد علماء أهل السنة والجماعة ونجد حتی النصاری وهذا یعطي لهذا المهرجان عالميته الشاملة الکاملة خاصة أننا نتطرق في هذا المهرجان الطيب إلی المسائل المعاصرة والتی یهتم بها العالم بأکمله وهی عبارة عن هذا التشدد العنيف الذی ظهر في السنوات الأخيرة خاصة هنا في العراق وسوريا المبارکة.

هذا أول مرة أزور العراق وحتی الآن کانت علی أحسن ما یمکن أن یکون من حسن الإستقبال و الضيافة والخدمات و الأمن بشکل عام بحيث في کل مکان نجد الشرطة والجیش یهتمون بسلامتنا وصحتنا وراحتنا.

احمد السیوفی کاتب و صحفي من صحيفة الأهرام المصرية

هذا المهرجان مهرجان بالغ الأهمية لأنه يجمع المسلمين علی محبة آل البیت وعلی رأسهم الإمام الحسين عليه‌‌السلام خاصة في ذکری ميلاده العظيم وهذه المناسبة يمکن أن تکون مناسبة ليجتمع عليها المسلمون لکي تکون مدخلا للتعاون بين المسلمين للبحث عن صيغة تجمع الأمة الإسلامية.

نحن نقول الإمام الحسين وآل البيت هم الذین یوحدون الأمة من الشيعة والسنة لأنه لا خلاف بين المسلمين في حب آل البيت عليهمالسلام وبالتالي فإن آل البيت هم الذین یمکن أن یجمعون الأمة في وقت تسعی کل القوی الغربية والأمريکية والصهیونية إلی تفريق هذه الأمة وتمزيق صفها، فآل البیت هم الذین یمکن أن یجمعوا هذه الأمة.

نحن الآن لا نملک طرف الخلاف والتشرذم نحن الآن رأينا الرسوم المسیئة للرسول الأکرم وهذا معناه أن هؤلاء شعروا أن هذه الأمة ضعيفة ومن ثم استباحوا مقدساتها ونالوا من نبیها ولهذا فنحن بحاجة إلی أن نستعید قوة هذه الأمة لکی لا تستطيع أحد ولا یجرأ أحد أن ينال من هذه الأمة.

عندما کان هذا المجرم الذی نال من النبی و وقف الإمام الخميني قدسسره ضد هذا المجرم وأهدر دمه، کانت النتيجة أن هذا الرجل لم یستطع أن یخرج من بيته وبدأنا نشعر بعزة الإسلام فنحن بحاجة إلی عزة الإسلام وعزة المسلمين وهذا یأتی بالوحدة ویأتي بالإجتماع وأقوی من یستطيع أن یجمع هذه الأمة هم آل البیت عليهمالسلام.

موسی الأعسم رئیس مؤسسة آل البيت في اسبانيا

المهرجان بلا شک مهرجان رائع جدا وطيب وشارک فيه کثیر من مختلف الجنسيات و مختلف الأديان وهذا یأتی آفاق کبیرة ورسالة لجميع العالم أن هناک مهرجان فيه المسلم وغیر المسلم وهذا یطمئن المقابل أنه نحن لسنا محصورين في فئة معينة من المسلمين ولا نجهل الفئات الأخری وهذا هو منهج أهل البیت الذین یؤکدون علی هذا المسير.


خروج




چهارشنبه ٢٠ آذر ١٣٩٨
جستجوی وب
کانال تلگرام
با افق حوزه به روز باشید
با
کانال تلگرام